5‏/12‏/2010

خطيئة امرأة

حكيم القبيلة أوشي بلغ 80 عاما ولم يتزوج كل تلك المدة أي امرأة ويرفض الفكرة كليا , لم يفصح لأحد عن سبب رفضه للنساء أبدا .. قال أن هذا الأمر سر سيبوح به عند دنو أجله , كل تلك الأعوام الطويلة كان يكره النساء كثيرا , ولم يكلم أيا منهن ويرفض مقابلتهن .. أوشي كان رمزا كبيرا من رموز القبيلة , كانت كلمته مسموعة , ولا يرفض له طلب أبدا , وكل كلامه يعتبره السكان كلام مقدس ومليء بالحكم . 

بعد خمس سنوات مرض الحكيم أوشي مرضا قاسيا , لم يعد جسمه قادر على مقاومة المرض وشعر بدنو أجله .. هرع جميع رجال القبيلة إليه وقد أخبرهم سابقا أن لا يأتوا بأي امرأة .

اجتمعوا حوله وهو على فراش الموت واللهفة تدفعهم , نظر إليهم بنظرة ذابلة وقال : عندما خلق الأب الأول للبشر آدم , جعله الله في الجنة يأكل منها ويسعد فيها , نام قليلا تحت شجر الجنة ثم استفاق فوجد انسانة جميلة بجانبه , أخبرته الملائكة أن اسمها حواء وهي زوجته خلقت من ضلعه الأعوج .. فرح آدم كثيرا بتلك الإنسانة الجميلة التي ستؤنس وحدته في الجنة .. لعبا وركضا في الجنة , لكن حواء استمعت لكلام الأفعى وأكلت من الشجرة المحرمة ودفعت آدم للأكل منها , غضب الله على آدم وزوجته وأخرجهما من الجنة وكتب عليهم الموت والشقاء .. منذ ذلك الوقت عاش البشر على الأرض والموت والمرض والشقاء يتربص بهم , لم يسلم أحد من غضب الله .. كل ذلك بسبب امرأة , ولذلك لم أتزوج أي انسانة قط .. يجب عليكم أيها الرجال في جميع الأرض مقاطعة النساء للأبد , لأنهن يحملن الخطيئة .. كان كلام أوشي مسموع والجميع صدقه حتى بعد موته .
عاد الرجال إلى بيوتهم والغضب يملؤهم , لم يطيقوا البقاء في البيوت واجتمعوا خارج القبيلة واتفقوا على ترك القبيلة وهجران الزوجات إلى الأبد , اعترض رجلا على الهجرة لأن زوجاتهم ستلد هذه الليلة , وأجلت الهجرة لليوم التالي .

في اليوم التالي , اجتمع جميع الذكور صغارا وكبارا ورضعا , حتى أن أحد الرجال جائه ولد أسماه آدم تيمنا بأب البشر , والآخر جائته بنت تركها لأمها التي أسمتها حواء تيمنا بأم البشر .. أخذوا كل شيء وتركوا النساء خلفهم ... ساروا بلدانا كثيرة وطافوا الأرض لينشروا أفكارهم ضد النساء , تبعهم كل رجال الأرض .. منذ تلك اللحظة انقسم العالم إلى نصفين , نصف للرجال ونصف للنساء , امتنع جميع الرجال عن الزواج وكرهوا النساء للأبد.

خلال عشرة أعوام قامت مملكة الرجال العظيمة , بينما النساء لم يكن بوسعهن بناء قوة كافية .. كل سنة تمر يقل فيها البشر , لم تعد الأرض تنجب أطفالا ولم يعد هناك أمهات ولا آباء , لا تجدد .. من يموت لا يولد غيره ! , هناك حقد دفين بين المملكتين لن ينطفئ .

أرادت النساء السلام وقمن بارسال أحد النساء إلى مملكة الرجال تحمل لهم رسالة , قلن فيها : يجب أن نتوقف ! الذنب ليس ذنبنا .. لا يجوز أن تحمل النساء ذنب البشر إلى الأبد .. أتمنى أن تعودوا لرشدكم بأسرع وقت ممكن , وإلا فإن البشر سينتهون . عند وصول تلك المرأة إلى مملكة الرجال , قاموا بقتلها باسلوب بشع ومزقوا الرسالة , ردت النساء باختطاف أحد الرجال كرهينة لعلهم يتراجعون عن رأيهم .

زادت الشحناء بين الطرفين كثيرا , وكان مقتل المرأة واختطاف أحد الرجال الشرارة التي أشعلت الحرب بين الطرفين , قامت حرب هوجاء من أعظم حروب البشر , ذهب ضحيتها الملايين من الرجال والشيوخ والنساء والعجائز , لم يكن هناك شخص واحد يفكر أن ما يحدث سوف يؤدي إلى كارثة تقضي على البشر .. استمرت الحرب لعشر أعوام متتالية , انهارت فيها مملكة الرجال ومملكة النساء وغرقت الأرض في الدم حتى تحولت مياه البحار للون الأحمر .. كان القتلى بالملايين , كل عام يمر ينخفض أعدا البشر بشكل جنوني .

كان هناك شخصان فقط عرفوا مدى الكارثة التي ستقع إذا استمرت الحرب بدون توقف .. قررا الهرب بعيدا عن الموت وخوفا على البشرية , الطفل الذي أصبح شاب وهو آدم , والطفلة التي أصبحت شابة وهي حواء .. عرفوا أن كل ما يفعله البشر هو غباء .
بعد عشرة أعوام من الحرب , مات الجميع رجالا ونساءا ولم يبقى على الأرض بشري واحد , لقد انقرض البشر من أجل كلمة قالها شخص عند موته .. في داخل احدى الغابات العميقة لجأ آدم إليها ليحتمي من لظى الحرب , أكل من ثمارها وشرب واعتقد أنه الناجي الوحيد من تلك الملحمة .

في ليلة من الليالي نام آدم تحت شجرة من أشجار الغابة , في الصباح وجد فتاة جميلة بجانبه , سألها : ما اسمك؟ قالت : اسمي حواء , وأنت , قال : أنا آدم , كيف نجوت من هذه الحرب المجنونة؟ , قالت : لقد هربت كما هربت أنت , أدركت هول الأمر فهربت , اسمع يا آدم! , لا يجب أن تحمل النساء ذنب البشر , ما جرى كان من الله .. وإن كنت ستحاسب أحدا فمن الأجدر بك أن تحاسب الشيطان الذي أخرج البشر من الجنة , ونفسه الشيطان الذي سبب هذه الحرب هو نفسه أوشي , أراد للبشر أن ينتهوا حتى ينفرد في هذه الأرض كما يحلو له .. الأمل معلق بنا , يجب أن نعيد البشر إلى الأرض .. وسنحارب الشيطان للأبد.

أنجب آدم وحواء خلال أعوام ألف ولد وتكاثر الأولاد ليصبحوا بالملايين وعادت الحياة للأرض بعدما قتلت , أعلن الشيطان هزيمته أمام البشر , لأن الله خلق البشر ليكونوا في الأرض وعندما يحين الموعد يعودوا لجنتهم .

9 تعليقات :

pretty yoyo يقول...

(little princess سابقا)
بسم الله الرحمن الرحيم....
انها اروع قصة كتبتها الى الان أخى سر الارض...!!!

وياله من تسلسل فى الاحداث......واحببت ان اضيف معلومة للقراء(مع العلم انى اعرف ان القصة خيالية ولكن هذا للفائدة لا اكثر):
ان حواء لم تخرج آدم من الجنة......هذا الكلام مكتوب فى التوراة ولكن بعض الناس من المسلمين سلموا به

كمال سحيم يقول...

رائع رائع رائع رائع رائع رائع رائع رائع
يحيا أمجد فعلا راااااااااااااااااائع

سر الأرض يقول...

أهلا إخواني .. وانا من المدافعين عن المرأة لذلك كتب هذه القصة .

غير معرف يقول...

جميلةجدا

the Nightmare يقول...

وحش الوحوش (سابقا)....

الله عليك أخي سر الارض يعجز لساني عن وصف ابداعك أنك حقا موهبة نادرة شكرا لك على هذه القصة الاكثر من رائعة..

ويعطيك العافية

سر الأرض يقول...

أهلا إخواني .. سررت بوجودكم

غير معرف يقول...

خروج ادم من الجنة ليس السبب فيه حواء

سر الأرض يقول...

نعم أخي غير معرف ..

وهذا ما أوضحته في قصتي ..

شكرا لك .

غير معرف يقول...

الراجل متعقد من النساء....القصة رائعة

إرسال تعليق

اترك تعليقك على القصة ...

 
كافة الحقوق محفوظة للكاتب © 2017