23‏/10‏/2012

رحيل المشاعر

اليوم هو ذكرى مولده .. منذ وقت طويل لم يحسب حياته , لكن زهرة البيت تحسب وتنتظر يوم فيه فرحة , لذا بادرت بإيقاظه بابتسامة يملؤها الشقاء .. أعطته بعض المال الذي جمعته طيلة العام لتصنع تلك الفرحة .. ابتسم في وجهها بدون حرية وقال بيأس ..

- أرجوك أمي , لا أريد كعكا .. أريد عالما لي ..

مسحت وجهه السقيم وقالت بهدوء ..

- أشعر بك بني , أشعر بك .. لقد كبرت أمام عيني وأريدك كما أريدك أن تكون ..

قال ..

- كيف أمي .. كيف ؟ .. أخبريني , مللت من الأحلام ..

ألحت عليه أن يذهب للبقالة ويأتي بما يصنع كعكا له .. لبس شبشبه المهترئ وانتصب واقفا , شعر بطاقة أو نافذة أمل تفتح له ثم سكن من جديد .. إنه مجرد حائط , انطلق إلى النور يحمل أشياءا في يده , أخبرته أمه أنها ستصنع له السعادة حتى لو مؤقتا .. لكنه أراد العالم ..

سار في الطريق مغمض العينين وهو يتمتم بصوت يزداد وتيرته ..

- العالم .. العالم .. العالم ..

فتح عينيه ليجد نفسه وجها لوجه أمام صاحب البقالة .. سأله ..

- كم علينا من دين ؟

ضحك منه بسخرية وقال ..

- هل جئت لتدفع .. اسمع , يمكنني سلبك بيتك إن لم تعطيني مالي ..

رد عليه بهدوء مريب ..

- عليك أن تخرج الآن .. ثم بدأ يصرخ .. أنت لا تفهمني , عليك أن تخرج بسرعة ..

هرع الناس إلى ذلك الرجل يصرخ بفزع وكأنه رأى الشيطان .. لم يجب ما حل به لأنه جن وعقد لسانه عن الكلام .. أما الفتى الشاب فقد اختفى ولم يخرج من تلك البقالة .. تساؤلات اجتاحت المدينة , قدمت الشرطة لكن لا شيء غير طبيعي في تلك البقالة ..

عيون الأم الأرملة ترقب خلف النافذة ما حل بالمدينة وبكت الأسى على ولدها كما بكت على فقدان زوجها .. ثم انهارت وأمضت الليالي وحيدة ترقب عودته على ضوء السراج .. آخر زيت لديها وآخر رفيق وآخر أمل والله يرقب حالها ويلهمها الصبر ..


يستفيق الشاب الصغير من نور الشمس على عينيه .. يجد نفسه نائما على سرير وعالم جميل حوله .. غابة من كل الألوان والشمس مشرقة جدا وليست حارة .. ينهض من على السرير ويشعر بشعور غريب .. يتحسس وجهه ليجد لحيته قد نمت .. قدميه حافيتين .. يقف ليجد أنه أصبح أطول .. الأرض عليها ماء كثيف ودافئ .. أوراق الأشجار ضخمة وسريره يطفو على نور برتقالي ..

يسير للأمام بغرابة ويلتفت كثيرا من حوله .. ثم يسأل نفسه ..

- أين أنا ؟

يسمع صوت يجيب .. صوت أنثوي ..

- أنت في الواقع ..

سأل برهبة ..

- من أنت .. أين أنت ؟

قالت ..

- لا تتركها ..!

قال ..

- من هي تلك ؟ ..

قالت ..

- الشجرة ..

قال ..

- أية شجرة ؟

قالت ..

- الحياة .. الحب .. الحنان .. المشاعر ..

تحركت الغابة وتباعدت الأغصان بسرعة بشكل غريب ... ثم بانت من بعيد شجرة كبيرة مورقة ومن حولها أشجار كبيرة غير مورقة .. اقترب ليقف أمام جذعها الهائل , ثم لمسها بيده ..

تكلمت الشجرة ..

- أهلا بك في الواقع ..

تراجع بخوف وقال ..

- من أنت .. كيف تتكلمين ..

قالت ..

- أنا عالمك .. أنا ما أردت .. انظر لي .. لا تدعني أذبل ..

ثم يعود الصوت الأنثوي ..

- لا تتركها ..

يركض الشاب في الغابة على الماء الدافئ .. في كل مكان يجد تلك الأحرف منتشرة على الأوراقع .. (و , ا , قـ , ع) .. ثم يجد فراغ في الغابة تتساقط عليه الثلوج ... هناك تقف أنثى تلبس الأبيض ..

يقف ويحدق .. فتتكلم الأنثى ..

- اقترب (إيفان) .. وأرجوك لا تبك .. لم أعهدك تبك , احصل على عالمك .. لا تتركها ..

اقترب ببطئ ليجد أمه بوجهها المنير وجمالها الباهر تحدق فيه وتمسح شعره .. انهار أمامها باكيا .. باكيا من كل قلبه .. فالخوف سيزول ..

- عالمك بين يديك (إيفان) .. إذهب إلى الشجرة وأحضر لها هدية ..

أحضر لها ثمرة الحياة .. وورقة كبيرة .. ثم عاد إلى السرير ليغفوا ...

استفاق في البقالة .. لقد قفلتها الشرطة بالسلاسل وبذلك حبس داخلها .. كان يريد أن يخبر أحدا أنه آسف .. لا بد أنها نائمة .. لا بد أن الزيت قد نفذ .. مالها لم أعده لها .. أمي أنا هنا ..

- أيتها الحياة افتحي الباب ..

برغم الليل كان هناك نور .. وقف بجانب رأسها ونظر إليها عن قرب ..

- لقد بكيت طوال الليل أمي .. كم أحبك .. كم كنت خشنا في حياتي .. أنا آسف .. يمكنني أن أصلح الأمور ويمكنني أن أعيد ذلك الرجل لبقالته وسأسد الدين كله .. أعدك .. غدا سنحتفل سويا .. سنسعد .. ونبتسم .. بدون بكاء .. ليلة سعيدة أمي ..

نام بجانبها حتى يأتي الصباح ..


أمجد ياسين

13 تعليقات :

غير معرف يقول...

مرررررره اعجبتي القصة رهيبه جداً ومثيره بس النهايه ما اعجبتني شكرررررررراً امجد

هـ يثم

pretty yoyo يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم..

مؤثرة جداً..كدت أبكى..النهاية مفتوحة وبها عنصر التشويق وأعتقدها رائعة..

تحياتى أخى وأتمنى لك التوفيق..

wohnungsräumung يقول...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien

سر الأرض يقول...

شكرا لكم ..

ومرحبا بك أختي بريتي ..

Entrümpelung Wien يقول...

موفقين ... لكل ما هو جديد و قيم

Entrümpelung Wien
Entrümpelung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung WIEN

موقع مظبوط يقول...

روعه تسلم ايدك

إمتثال عمر يقول...

ماشاء الله
اسلوبك رائع جدا و البدايه مشوقه
هنيئا لك هذه الهبه من الله

كلمات اغانى يقول...

ابداع وتميز روعه سلمت يداك

سر الأرض يقول...

شكرا لكم إخواني ووجودكم أسعدني ..

غير معرف يقول...

i am love tahat store

SINAN ISHAQ ALI ALMARAGHI يقول...

استمتعت بها كثيرا ,,, رائعة ومؤثرة .

غير معرف يقول...

روعة استمتعت...مشكور اخوي....واريد إضافات لو ممكن 79DC0093...

غير معرف يقول...

girl...وياليت إضافات بنات بس

إرسال تعليق

اترك تعليقك على القصة ...

 
كافة الحقوق محفوظة للكاتب © 2017